نهاية الحداثة.. التبشير بعجز الإنسان

بقلم شريف مراد

في تاريخ الفلسفة الطويل كله لم يحدث أن
كان الإنسان موضعا للغرابة والسؤال(1)، بل دائما ما كان السؤال الفلسفي مشغول بمحاولة إدراك الوجود وتفسير العالم، أو حيازته وتسخيره لصالح الإنسان في مرحلة لاحقة، ثم الرضا بمجرد التلذذ بالوجود والتمتع بالعالم في مرحلة أخيرة بعد فشل العقل الفلسفي في رحلته الطويلة لفهم العالم أو السيطرة عليه.